• ×

11:35 مساءً , السبت 20 أكتوبر 2018

شعبنا المسكين ،،،،

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ابراهيم أبو عيطة شعب لا طال دنيا ولا طال دين ، شعب ضايع ، فلا ادب ولا اخلاق ولا عمل ولا نظافة ، ألق نظرة على اي شارع او مكان عام ستجده قذر ملئ بجميع انواع الزبالة ، وانظر الى الناس في الشارع ستجدهم منتهى القرف، ، تلوث سمعي وبصري وبيئي.
الشوارع ممتلئة بالتكاتك وقلة الذوق لتشغيل الديجيهات واصواتها المقززة ، انظر لأي سيدة او بنت فلن ترى اي تناسق في لبسها ، فلا ذوق في اختيار الملبس ولا في اختيار اللون.... تشكيلة ما انزل الله بها من سلطان ، ولو كانت ممن يزعمن ارتداء الحجاب ، قطعة من القماش الرخيص على رأسها وبنطلون يكاد ينفجر على جسدها الممتلئ يفصل كل جزء مخفي تحت القماش ، مع بلوزة بألوان قبيحة تكشف اكثر مما تخفي.
اما لو رجل او شاب ، فتشعر في الحال ان سد النهضة بلغت اثاره الينا اسرع مما كنا نتصور ، خليط من الروائح تفقد الوعي ، رجل أشيب يرتدي ملابس شبابٍ لا تناسق بينّها لا تناسب سنه ولا لونه ولا شكله كأنها خارجة من فم كلب او بال عليها قط اجرب ...
وعندما تتطلع الى وجوهٍ الناس في الطريق يقفز الى ذهنك شعب الزومبي ، ناس ماشية في حالة توهان ، ولو بالخطأ لمست احد المارة بكتفك ، او ضاق بك الطريق معه ، ماسورة مجاري وانفتحت واسمع يا مؤمن ما لذ وطاب من القبائح والرزايا ، وربما تطوّر الامر لأكثر من ذلك ،
ولو اضطرك الطريق المرور امام محل او قهوة فقد يصادف مرورك قذيفة موجهة من جردل ماء ألقى به صبي قهوجي ، واذا ابديت نوعاً من الاعتراض على صاحب قذيفة المياه الموجهة لصاح في وجهك قائلاً في استغراب لإعتراضك ( دي ميه نظيفة يا استااااااذ) ولا ادري هل وصل الى علّم صاحبنا انني نزلت من منزلي على جنابة حتى اغتسل امام قهوة المعلم زينهم ، واّلله حدّث معي ذلك في احد الايام ....
هذه صورة فلكورية لقطاع من شعب مصر العظيم في طريقه من او الى المجهول ...
بواسطة : Admin
 0  0  269
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 11:35 مساءً السبت 20 أكتوبر 2018.